منسقية المعارضة الديمقراطية

0
574

في إطار الأنشطة النضالية والتعبوية التي تقوم بها طبقا لمقتضيات الدستور و بدفع من واجبها الوطني، تقدمت منسقية المعارضة الديمقراطية ممثلة في شبابها برسالة إلى والي نواكشوط تخبره فيها بنيتها تنظيم وقفة احتجاج أمام وزارة التشغيل يوم 30 مايو 2010، للتعبير عن مأساة الشباب و حملة الشهادات العاطلين عن العمل و المطالبة بتوفير فرص شغل تكفل لهم العيش الكريم في بلدهم الذي يحتاج إلى سواعدهم و خبراتهم المهدورة.
و فوجئنا يوم الخميس الماضي، و قبل نهاية الدوام بدقائق معدودة، بمكالمة من مكتب الوالي تعلن عن حظر النشاط، دون تقديم أي مبرر موضوعي لذلك الإجراء التعسفي الذي يأتي بعد المضايقات التي تعرضت المعارضة مؤخرا في داخلت انواذيبو، مكرسا فيما يبدو توجها جديدا لدى النظام في خنق الحريات و مصادرة الحقوق الدستورية.
إن منسقية المعارضة الديمقراطية و هي تندد بشدة بحظر النشاط السلمي المشروع لشبابها العاطلين عن العمل :

1- تحذر نظام محمد ولد عبد العزيز من التمادي في خرق الدستور و خنق الحريات و مواجهة تعبير المواطنين عن مآسيهم ومطالبتهم بحقوقهم بجبروت الدولة و عنفها الأعمى؛

2- تحمله مسؤولية ما قد يترتب عن ذلك من انزلاقات بالغة الخطورة حين لا يبقى أمام الشعب المظلوم سوى اللجوء إلى ردود الفعل غير المحسوبة كوسيلة للتصدي للطغيان وتضيق فضاء الحريات.

نواكشوط 29 مايو 2010

اللجنة الاعلامية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here