بيــــــــــــان

0
633

في الأيام الأخيرة تهاطلت أمطار طوفانية على مناطق متفرقة من الوطن خلفت خسائر مادية جسيمة في الممتلكات والبنى التحتية الأساسية في حياة المواطن.
وقد تسببت على الخصوص في تدمير كم هائل من السدود مما ينذر بندرة في المحاصيل الزراعية وشح شديد في المياه.
كما أدت السيول الجارفة إلى قطع طريق الأمل الذي يكاد يكون الشريان الوحيد لربط أوصال البلاد بعضها ببعض مما أدى إلى عزل كامل لبعض البلدات والمناطق.
ويعتبر ما نجم عن هذه الأمطار غير المسبوقة كارثة كبيرة تحل بالبلاد في الوقت الذي كان المواطنون يتطلعون إلى قسط من الراحة في فصل الخريف.
إن اتحــاد قوى التقدم، ليعلن تضامنه الكامل مع السكان المتضررين جراء السيول الجارفة ويدعو إلى هبة وطنية منسقة للتخفيف من آثار الكارثة.
واتحــاد قوى التقدم إذ يشيد بتلك المواقف التضامنية التي أعلنتها قوى وطنية وأحزاب سياسية في هذا المضمار ليدعو الحكومة إلى أن تتحمل مسؤوليتها كاملة لنجدة السكان المنكوبين وخاصة الفلاحين الذي لا وسيلة لديهم في هذه الدنيا غير سدودهم وأراضيهم الزراعية.
انواكشوط، بتاريخ 2010/08/16م
رئــــاسة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here