التقدميات يدعون لحملة تعبوية لسيلسات حزبهم

0
246

التقدميات يطالبن بحملة تعبوية شاملة حول سياسات حزبهن
عقدت مساء اليوم :03 – 11 – 2010 م المنظمة التقدمية لنساء اتحاد قوى التقدم اجتماعا موسعا بمقرالحزب المركزي في انواكشوط تحت رئاسة السيدة هاوى جلو رئيسة المنظمة وبحضور نائب رئيس الحزب السيد محمد المصطفى ولد بدر الدين والنائب شيخنا ولد السخاوي والنائبة هابو سيلا وبعض القيادات الحزبية الأخرى .
نائب الرئيس في مستهل اللقاء رحبت السيدة هاوى جلو بحضور نائب الرئيس ومرافقيه لهذا الاجتماع الهام الذي يأتي في مرحلة دقيقة من تاريخ بلادنا تفرض على الجميع تحمل مسؤولياتهم لمساعدة الحزب على مواجهة التحديات التي تواجه البلد على كافة المستويات ، كما شكرت السيدات على تجشمهن عناء المجيء رغم مشاغلهن الجمة وتمنت لهن التوفيق قبل أن تحيل الكلمة إلى نائب الرئيس السيد محمد المصطفى ولد بدر الدين الذي هنأ بدوره النساء على نجاحهن الباهر في تعبئة هذا الكم الكبير لهذا الاجتماع الهام في مثل هذا الوقت من يوم الجمعة والذي إن دل على شيء فإنما يدل على نضج المرأة التقدمية ومدى تحملها لكامل مسؤولياتها وأضاف أن الحزب بخير وأنه لا زال عند موقفه من نظام ولد عبد العزيز الذي واجهه للحيلولة دون انقلابه على مؤسسات الجمهورية وناوأه غداة الانقلاب وبعده ضمن ما كان يعرف بالجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية سابقا وفي إطار منسقية المعارضة الديمقراطية لاحقا ، كما ذكر بدور رئيس الحزب د. محمد ولد مولود في إبرام اتفاقية داكار والآفاق التي فتحتها لإخراج البلد من أزمته السياسية لولا الخرق المتكرر الذي تعرضت له من طرف ولد عبد العزيز ووزيره الأول الحالي قبل أن يتنصلا منها بعد الانتخابات ، ثم ما تلا ذلك من رفضنا لمغامرة الحرب بالوكالة ضد القاعدة وشجبنا للارتفاع الجنوني للأسعار واستنكارنا للتنكيل بسكان العشوائيات.
لكننا رغم كل ذلك لازلنا كما كنا نطالب بالحوار وفق مرجعية داكار سبيلا إلى تسوية كل الخلافات بشأن الملفات العالقة، ولعلكم سمعتم خطاب ولد عبد العزيز بمناسبة عيد الاستقلال الذي أعرب فيه عن استعداده للحوار وربما سمعتم أيضا ردنا في إطار المنسقية المرحب بهذا الاستعداد واستعدادنا للدخول دون تأخير في نقاش تحديد الصيغ والآليات التي يقتضيها البدء فيه مع ضرورة أن يدور أولا حول النقاط المتضمنة في الاتفاق الموقع سابقا وليس ذلك بالطبع إلا اتفاق داكار

بعد ذلك بدأت مداخلات السيدات اللواتي أجمعن على أهمية هكذا اجتماعات وطالبن بضرورة تعبئة الرأي العام الوطني حول سياسة الحزب الذي أثبت التاريخ أنه الحزب الوحيد الذي يدافع بكل موضوعية وتجرد عن المصالح العليا للوطن وأكدن استعدادهن التام لذلك.
وكانت أطرف مداخلاتهن وأصدمها تلك التي قالت إحداهن أنها رسالة حملت بها إليهن من طرف مناضل تقول:
أسعار السكر والفرين * * * انزاد وانزاد البنزين
وانزادت سليا كاع إلين * * * وانزاد اباص السيار
وانزاد القمح وويل افحين * * * وانزاد اركوب الطيار
واعرفن عنذ بتكاييس * * * اقبيل اعليكم بالمار
ألا هي شغلت رئيس * * * الفقرا للفقرا

LEAVE A REPLY