بيان : غلاء المعيشة الرهيب والصمت الرسمي

0
479

بيان : غلاء المعيشة الرهيب والصمت الرسمي
أمام غلاء المعيشة الرهيب والصمت الرسمي المثير، تواصل أسعار المحروقات تصاعدها الخطير مسجلة رقما قياسيا جديدا من خلال عدد الزيادات التي بلغت تسعا هذه السنة وتتالت خمس منها في الأشهر الثلاثة الأخيرة فقط، مما شكل صدمة كبيرة وخلف استياءا عارما لدى مختلف أوساط الرأي العام الوطني الذي أمل وفاء النظام ببعض وعوده مع اقتراب بداية العام الجديد وهو من كان قد ملأ الآفاق بدعايته حول تحسين الظروف المعيشية للسكان غداة استيلائه على السلطة ولا زالت أصداء هذه الدعاية تتردد عبر أبواقه المختلفة، فإذا بهذا الرأي العام يصحوا أول أمس على جرعة علقم جديدة من ارتفاع سعر مادة يعتبر محددا أساسيا لأسعار المواد الأخرى التي بلغت حدا لا يطاق.

لقد طالب اتحاد قوى التقدم في أكثر من بيان بضرورة التصدي لظاهرة ارتفاع الأسعار و تبني مقاربات سياسية واقتصادية واجتماعية ناجعة تشجع الاستثمار وتحارب الاحتكار وتحد من تبعيتنا للخارج، كما حذر في أكثر من موقف من التداعيات الخطيرة لتجاهل النظام لاستمرار هذا التصاعد المذهل وترك الحبل على الغارب للمستوردين- فيما يشبه التواطؤ- ليحددوا الأرباح حسب أهوائهم ويبقى المواطن المسكين ضحيتها الأول على كل حال.

هذه الزيادة الأخيرة التي بلغت 6.5 أوقية على أسعار المحروقات، رافقتها زيادات أخرى على أسعار مواد أساسية مثل السكر وزيت الطهي والأرز… وهي تشكل دليلا إضافيا على مشروعية مخاوفنا وصدق توقعاتنا وموضوعية تحليلاتنا وواقعية مواقفنا التي نؤكد في إطارها على:

• شجبنا الشديد للصمت الرسمي إزاء استمرار التصاعد المضطرد لأسعار المواد الأساسية عموما والمحروقات خصوصا؛

• تحميلنا النظام كامل المسؤولية عن ما قد يترتب من نتائج سلبية على الاستهداف الممنهج لأنهاك قدرة المواطن الشرائية الضعيفة أصلا؛

• مطالبتنا كافة القوى الوطنية الحية بالتصدي لعجز النظام عن حلحلة مشاكل البلاد المتفاقمة بمزيد من الوحدة والنضال والصمود.

نواكشوط، بتاريخ: 22- 12- 2010
قطاع الاتصال

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here