بلدية تمبدغه: تسيير فردي وكارثي

0
195

خلال الانتخابات الأخيرة وتحديدا في يوم 24 نوفمبر 2006 وقع تحالف من أحزاب وشخصيات مستقلة اتفاقا ديمقراطيا بمقر اتحاد قوى التقدم في مدينة تمبدغه. وكان هدف الاتفاق اعتماد تسيير بلدي تشاركي ومنسجم ومعقلن يقوم على تخفيض معتبر للرسوم والضرائب وإنجاز ترميم بعض المنشآت المحلية وتسديد بعض متأخرات البلدية وتسديد وتحسين رواتب عمال البلدية وانتخاب السيد أحمدو ولد محمدو- إطار في الشركة الوطنية للمياه- كعمدة لبلدية تمبدغة.
وفور تنصيبه كعمدة تنكر السيد أحمدو ولد محمدو لجميع التزاماته وداس كل بنود الاتفاق.
لقد أختار في الواقع تكريس التسيير الفردي والكارثي للبلدية، فبدأ بتعويد المحصلين تدريجيا على التعامل معه شخصيا وحصرا وهوا ما تعودوا عليه بالفعل وتقيدوا به حرفيا.
وقد صرح بعض عمال البلدية أن أيا من المحصلين لم يدفع أوقية واحدة للخزينة العامة منذ يونيو 2009.
هذا إذا ما يفسر أن عمال البلدية البالغ عددهم 24 عاملا من بينهم ثلاثة تم فصلهم في بداية العام 2007 ثم أعيدوا لوظائفهم بموجب مراسلة من الوالي تحمل رقم 152 بتاريخ 16 ابريل 2007 , يطالبون بحوالي 12 إلى 15 شهرا من المتأخرات , وقد حاول عمال البلدية هناك إيجاد حل توافقي مع العمدة أو بواسطة الإدارة لهذه الوضعية ولكن دون جدوى .
فمتى تكون في بلدنا العزيز إدارة تنموية تتكفل بتطلعات المستخدمين.

محمد بونا ولد والديه

LEAVE A REPLY