بيان المنسقية-حقوق الانسان-24 مارس 2011

0
559

مازالت منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان تكتشف حالات من الاسترقاق وتبادر بتبليغ السلطات عنها ومازالت هذه الأخيرة تماطل في فتح التحقيق في الموضوع حتى يأخذ القانون مجراه و ينال مرتكبو الجريمة البشعة جزاءهم.

و هكذا، و منذ أمس الأربعاء أبلغت عدة منظمات حقوقية السلطات الإدارية والشرطة عن ثلاث حالات استعباد في عرفات و لم يتم التعامل معها بالطريقة التي تضمن أن تأخذ فيها العدالة مجراها مما اضطر عددا من مناضلي حقوق الإنسان إلى الاعتصام أمام مفوضية الشرطة الخاصة بالقصر و الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام.

أمام هذه الوضعية فإن منسقية المعارضة الديمقراطية إذ تتابع الموضوع بكل عناية، لتعلن عما يلي :
– تنديدها القوي بتصرفات أجهزة الشرطة التي تنم عن إرادة مكشوفة في تعطيل الإجراءات القضائية ضد المتهمين بارتكاب جرائم الاستعباد وتعطيل عمل منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان التي تحارب الظاهرة؛
– دعمها المطلق لكافة القوى الوطنية و المنظمات الحقوقية التي تتصدى لهذه الممارسات التي تشمئز منها النفوس وتضامنها مع المناضلين الحقوقيين المضربين عن الطعام في سبيل تحقيق أهدافهم النبيلة ؛

– مطالبتها السلطات بالتطبيق الفوري و الحازم للقانون المجرم لممارسة الاسترقاق والضرب على أيدي مرتكبي هذه الجريمة.
نواكشوط، 24مارس 2011
اللجنة الإعلامية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here