بيــان حول الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة في ولاية الحوض الغربي

0
183

المنسقية الجهوية للمعارضة بالحوض الغربي

بيــان حول الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة في ولاية الحوض الغربي

تتضاعف يوما بعد يوم معاناة المواطنين عموما والمنمين خصوصا ، وتتلاشى آمالهم المعلقة على الخطة الحكومية ووعود ولد عبد العزيز ، التي اكتشف المواطن الموريتاني في نهاية المطاف زيفها ، وأنها ليست إلا خدعة من خدع نظام قام على الخديعة والمكر من أول أيامه .

لقد راح المنمون ومواشيهم وقطعانهم ضحية وعود ولد عبد العزيز!! حيث وعدهم بالمطر فأخلف ، ووعدهم بالتدخل العاجل فأخلف !! وليته تركهم يتدبرون أمرهم قبل فوات الأوان ، وليته وفر عليهم تعبهم ومرابطتهم في شمس الظهيرة الحارقة ، ووقتهم المهدر بغير حساب وبدون تخطيط أمام المصالح الإدارية سعيا وراء سراب !! إن وجد فلن يغني شيئا ، وفي الغالب الأعم لا يوجد .

إنها مأساة مزدوجة:!! ثروة بآلاف الرؤوس لا يوجد لدى أربابها ما يسد عشر حاجتها من الأعلاف ، ولم يعد في وسعهم ولا في طاقتها انتجاع الكلإ في أماكنه المعهودة بسبب شدة الحر وطول الطريق وندرة نقاط المياه وتوتر الأوضاع في جمهورية مالي المجاورة !! ومنمون أصبحوا تحت تأثير هذا الوضع مثل الغريق الذي يتعلق بالقشة التافهة أملا أن تنقذه !!. وتنضاف هذه المآسي إلى ما تعانيه ساكنة مدينة لعيون من غبار شبكة الطرق غير الحضرية وآثاره الصحية الكارثية على المواطنين في الوقت الذي أدت المراجعة الجديدة إلى ارتفاع أسعار الأدوية بشكل غير مسبوق .

أين المكونات المتعددة لخطة أمل 2012 ؟؟ –

أين فائض الخزينة الذي تحدث عنه ولد عبد العزيز في انواذيبو ؟؟ –

أين التحسين الموعود لظروف المواطنين الذين تطحنهم رحى ارتفاع أسعار الوقود والسلع الأساسية –

(الأرز، السكر ، الزيوت…. ) ؟؟؟ –

أين إصلاح التعليم ؟؟؟ –

أين محاربة الفساد ؟؟؟ –

لقد اختزل ولد عبد العزيز كل هذه المطالب في بيع خنشة أو خنشتين يحصل عليهما صاحب ثروة حيوانية بمئات الرؤوس بعد 15 يوما من الانتظار !! ولن يأتي عليه الدورـ إن أتى عليه ـ إلا بعد بضعة أشهر !! أو طوابير ممتدة متزاحمة على شراء القوت اليومي من حوانيت ما كان يعرف بـ « التضامن ».

إن المنسقية الجهوية للمعارضة بولاية الحوض الغربي وعيا منها بمعاناة المنمين ، والمصاعب التي يواجهها عموم المواطنين ، وإدراكا لفشل وعبثية الخطة المنتهجة الآن لتؤكد على النقاط التالية :

1 ـ ضرورة التدخل الفوري والمجاني والفعال لإنقاذ الثروة الحيوانية ، ومساعدة المنمين في أماكن تواجدهم؛

2 ـ وقف مهزلة التدخل الجارية حاليا حتى تتم مراجعتها بشكل يضمن كرامة المواطنين واستفادتهم بصورة أفضل؛
3 ـ إعلان مناطق تواجد الثروة الحيوانية مناطق منكوبة ، والتعامل معها على ذلك الأساس؛

4 ـ تخلي النظام عن المزايدة ، وإعلان العجز عن الاستجابة للتحديات التي تواجه الثروة الحيوانية؛

5 ـ حث المواطنين والمنمين خاصة على مقاطعة هذه الخدعة ، وتشكيل مبادرات ، والقيام بنشاطات للضغط بهدف إنقاذ المواشي؛

6 ـ إلزام الإدارة بحماية المواطنين من الآثار السلبية للغبار المنبعث من شبكة الطرق ، والعمل على إنهاء معاناتهم جراء وضعها المزري؛

7 ـ ضرورة الإسراع بفتح مكاتب الحالة المدنية بالولاية؛

8 ـ العمل على حماية أرواح وممتلكات المنمين المتواجدين في دولة مالي؛

9 ـ ضرورة التعامل مع مشاكل الملكية العقارية بطريقة تضمن للمعنيين الحصول على حقوقهم؛

10 ـ مطالبة محمد ولد عبد العزيز ونظامه بالرحيل وترك موريتانيا تعيش آمنة مطمئنة؛

العيون، 2012/04/10

الموقعون:

– حزب تكتل القوى الديمقراطية
– حزب حاتم
– حزب اتحاد قوي التقدم
– حزب تواصل
– التحالف الشعبي التقدمي (لجنة الأزمة)

LEAVE A REPLY