« تقدم » يندد بالقمع الوحشي لمسيرة العائدين ويساند نضالهم العادل

0
228

« تقدم » يندد بالقمع الوحشي لمسيرة العائدين ويساند نضالهم العادل

بعد سيرهم على الأقدام لأكثر من 350 كلم في ظروف جد مرهقة ، لأجل المطالبة بحقوقهم المسلوبة منذ أكثر من ربع قرن ، تم إيقاف المبعدين القادمين من مدينة بوكى عند الكيلومتر 17 من انواكشوط من طرف قوات مكافحة الشغب والدرك المدججة بالسلاح .

وفي آخر ظهيرة الأحد 4 مايو وعلى أساس اتفاق رسمي مع السلطات تمكن العائدون من مواصلة مسيرتهم السلمية في وقار وهدوء , لكنهم عند وصول « ملتقى طرق مدريد » فوجئوا بتعرضهم لوابل من القبائل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية التي أطلقها الدرك دون سابق إنذار في نهاية مسيرة مرهقة ، كما طال ذلك حشود الجماهير التي كانت مصطفة على جنبات الطريق لاستقبالهم بشكل هادئ.
لقد فاجأ هذا القمع الوحشي الجماهير والعائدين وأثار الغضب والاستياء لدى الجميع ، كما أثار مشاهد عنف في (ملتقى طرق مدريد) الحساس جدا . ويبدو أن الهدف الذي خططت له السلطة وتوخته هو قبر هذه المسيرة في اليأس وتحييدها عن أهدافها وتشويه صورتها أمام رأي عام تعاطف معها منذ البداية.
النتيجة كانت العديد من الإصابات والاعتقالات والخسائر المادية المعتبرة ، من أهمها تكسير زجاج بعض السيارات الذي قد يكون من فعل بعض العناصر المندسة بين المتظاهرين.

وأمام قمع عنيف ووحشي كهذا لمسيرة سلمية ومسؤولة وتسحق كل الاحترام ، فإن اتحاد قوى التقدم :

– يعبر عن استغربه لتصرف السلطات ويعرب عن تضامنه ومؤاساته للضحايا وخاصة أصحاب المسيرة الذين يشهد الجميع على معاناتهم وعلى الظلم الذي يتعرضون له من طرف سلطات فقدت كل حس وطني وكل روح مسؤولية وأبسط اعتبار لقواعد العدالة وحقوق الانسان؛

– يدعم النضال المشروع لهؤلاء العائدين ويحيي تصميمهم على مواصلة نضالهم السلمي والوحدوي من أجل الاستعادة التامة لحقوقهم؛

– يندد بقوة بخيانة التعهدات التي قدمها ممثلو الدولة للعائدين بالاعتراف بحقهم في مواصلة مسيرتهم داخل مدينة انواكشوط لاستدراجهم لفخ نصب لهم في « ملتقى طرق مدريد » وذلك تكريسا لاستخدام المكر وغياب المبادئ وازدواجية الخطاب كأسلوب للحكم ولحل الأزمات؛

– يطالب بقوة بفتح تحقيق من أجل كشف ملابسات هذا الانتهاك الخطير لحقوق الإنسان ومعاقبة مرتكبيه ؛

– يحث الشعب الموريتاني بكل مكوناته والرأي العام الدولي المعني منذ البداية بحل مشكلة المبعدين واللاجئين إلى دعم هؤلاء العائدين في نضالهم من أجل استعادة كامل حقوقهم في بلادهم.

انواكشوط ، 5 مايو
2014

الرئاســــــــــة